Home - المؤسسة في سطور

المؤسسة في سطور

من نحن :

مؤسسة سورية خيرية تنموية فاعلة , بدأت العمل الإغاثي كمبادرة إسعافية لما أوجدته ظروف الحرب في سورية من نقص حاد في الاحتياجات الحيوية الأساسية للشعب السوري على مختلف أشكالها.

لماذا تم إنشاء مؤسسة سوريا الغد ؟

بعد تردي الوضع الإنساني للشعب السوري نتيجة للأحداث الأخيرة والتي شملت معظم المدن و القرى السورية أصبحت المعاناة والمأساة الإنسانية تفوق العمل الفردي.

من هذا المنطلق الإنساني و إيماننا منا بفاعلية العمل المؤسساتي المنظم كانت ولادة سوريا الغد للإغاثة كاستمرار و تطوير لما بدأناه من عمل إغاثي منذ بداية الأحداث, و كمؤسسة إنسانية خيرية غير مسيّسة تعتمد في تمويلها على التواصل مع الجمعيات والمنظمات ورجال الأعمال والمشاريع التنموية , وتعمل على تنمية مواردها بما يلبي احتياجات المستفيدين منها .

رؤية المؤسسة :

مؤسسة خيرية تنموية ذات طابع مدني تسعى إلى كفاية و تنمية المجتمع وفق أفضل الأسس و المعايير .

أهداف المؤسسة :

–       المساهمة في أعمال الإغاثة للمتضررين و النازحين في الداخل و اللاجئين في الخارج و رعاية أسر الشهداء .

–       التدريب والتأهيل والتطوير وبناء القدرات وإدخال ثقافة العمل الخيري المحترف للمجتمع السوري .

–       المساهمة في عملية التعليم و بناء جيل واعي ومسؤول يحمل مستقبل سوريا على عاتقه .

–       تحقيق شراكات إستراتيجية مثمرة مع مختلف المؤسسات والمنظمات المحلية والعالمية .

–       المساهمة في المشاريع التنموية والخدمية.

–       المساهمة في إعادة إعمار سوريا والقيام بما يلزم من دراسات تفصيلية وأبحاث لإعادة الإعمار .

رسالتنا:

عمل إنساني خيري مدني يهدف لـ بناء المجتمع بعيدا عن الصبغات المذهبية والعرقية والحزبية والطائفية ، ويعمل على تطوير الجانب التنموي وإيجاد مشاريع مستدامة تساهم في خلق فرص عمل كريمة وتنمية القدرات وتقديم الخدمات الأساسية للمجتمع السوري .

الوضع القانوني:

تعمل المؤسسة من خلال ترخيصها الرئيسي في جمهورية مصر العربية المشهر برقم (٤٨٤٦) ولدى المؤسسة ترخيص في فرنسا وتسعى للحصول على تراخيص في دول أخرى.

مجالات عملنا:

–       المجال الطبي:

1-   توفير خدمات طبية من خلال إنشاء مراكز متخصصة تقدم الدعم والرعاية الصحية اللازمة في مختلف المجالات .

2-   التواصل مع المنظمات والهيئات لتوفير الخدمات والإحالات الطبية بمختلف مجالاتها.

3-   المساهمة في تأمين الأدوية للأسر المحتاجة من خلال الدعم المباشر أو من خلال المنظمات و الهيئات المتعاونة والشريكة.

4-   المساهمة في عمليات التوعية الطبية والمشاركة في الحملات الوطنية للتطعيم.

–       المجال الإغاثي:

1-   الدعم الغذائي.

2-   الإسكان.

3-   الكساء.

4-   حليب الأطفال واحتياجاتهم .

5-   عمل تقارير مفصلة عن أهم الاحتياجات وأكثر الأماكن تضررا واحتياجا.

–       التنموي:

1-   إنشاء المدارس والمراكز التعليمية والمساهمة في تطوير الملف التعليمي.

2-   تقديم الدعم النفسي للأطفال.

3-   توفير فرص عمل للاجئين من خلال إنشاء مشاريع تشغيلية أو البحث عن فرص العمل المناسبة لهم.

4-   تقديم الخدمات في المجال التربوي وتنمية المهارات والدورات التدريبية .

5-   تمكين المرأة وتفعيل مشاركتها في المجتمع .

–       شؤون اللاجئين :

1-    تخفيف معاناة الاغتراب على اللاجئين السوريين من خلال النشاطات الاجتماعية المتعددة .

2-    إنشاء قسم متخصص بالبحث الاجتماعي لمعرفة الاحتياجات الحقيقية والفئات الأكثر تضررا.

3-    المساهمة في تسهيل وتنسيق عمل المنظمات الدولية والداعمة وإيصالها للفئات الأكثر تضررا من خلال عمليات البحث الاجتماعي .

4-    المحاولة في توفير المعلومات اللازمة للاجئين في البلاد المستضيفة .

–       الإعلامي:

1-   المساهمة في نقل الصورة الحقيقة للمعاناة والاحتياجات.

2-   تسليط الضوء للرأي العام على انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا .

3-   التوثيق الكامل للأوضاع الإنسانية .

4-   استقطاب الدعم الإغاثي من خلال الحملات الإعلامية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *